كريستيانو رونالدو يشعل غضب السعوديين وهو يتصرف مع حارس الامن يريد التقاط صوره معه

كرستيانو رونالدو يشعل غضب السعوديين وهو يتصرف مع حارس الامن يريد التقاط صوره معه

أثار مقطع الفيديو الذي يظهر النجم العالمي كريستيانو رونالدو وهو يرفض التقاط صورة مع حارس الأمن باستخدام تطبيق سناب شات، تفاعلاً كبيراً على منصات التواصل الاجتماعي. حيث انقسمت آراء المستخدمين بين من يرون رفض رونالدو لالتقاط الصورة كتصرف غريب ومن يرونها كحق للنجم العالمي في حماية خصوصيته واختيار الأوقات المناسبة لالتقاط الصور مع الجمهور.تفاعل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي حول رفض رونالدو صورة سناب شات

ردة فعل غريبة للاعب النصر كريستيانو رونالدو

رفض كريستيانو التصوير اتجاه كاميرا سناب شات تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر النجم العالمي كريستيانو رونالدو، لاعب فريق النصر السعودي، وهو يتصرف بطريقة غريبة تجاه حارس أمن يحاول التقاط صورة معه باستخدام تطبيق سناب شات.

التعليقات حول ردة فعل كريستيانو رونالدو

قد يكون رونالدو لا يحب تطبيق سناب شات بشكل عام. حيث أن التطبيق يسمح للمستخدمين بمشاركة الصور ومقاطع الفيديو مع أصدقائهم وعائلاتهم، ويمكن أن يتم حذف هذه الصور ومقاطع الفيديو بعد فترة زمنية قصيرة. وقد لا يشعر رونالدو بالراحة في السماح لأحد بتصويره باستخدام هذا التطبيق، حيث أنه قد لا يرغب في أن تنتشر صوره على نطاق واسع دون موافقته.

قد يكون رونالدو لديه شروط معينة لالتقاط الصور معه. حيث أن العديد من المشاهير لديهم شروط معينة لالتقاط الصور معهم، مثل أن يتم التقاط الصورة باستخدام كاميرا الهاتف المحمول أو أن يتم إرسال الصورة إليهم بعد التقاطها. وقد يكون رونالدو لديه شروط مماثلة، ولم يعجبه أن يحاول حارس الأمن التقاط الصورة باستخدام كاميرا سناب شات.

قد يكون رونالدو كان في حالة مزاجية سيئة. حيث أنه من الطبيعي أن يتغير مزاج الإنسان من وقت لآخر، وقد يكون رونالدو كان في حالة مزاجية سيئة في ذلك الوقت، ولم يرغب في التقاط أي صور.

رأيي الشخصي

أعتقد أن السبب الأكثر ترجيحًا لردة فعل رونالدو هو أنه لا يحب تطبيق سناب شات بشكل عام. حيث أنه من المعروف أن رونالدو يهتم بصورته العامة، وقد لا يرغب في أن تنتشر صوره على نطاق واسع دون موافقته.

في النهاية، لا يمكننا معرفة السبب الحقيقي لردة فعل رونالدو إلا إذا تحدث هو بنفسه عن ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى