هنرجع ساعة للخلف.. إلغاء التوقيت الصيفي رسميا لكافة الموظفين والمواطنين بدءًا من هذا التوقيت

إلغاء التوقيت الصيفي، أصدر مجلس الوزراء في مصر قرارًا بتطبيق التوقيت الصيفي قبل بضعة أشهر، اعتبارًا من الجمعة الأخيرة من شهر أبريل حيث طلب من المواطنين تقديم ساعاتهم الشخصية مسبقًا لمدة 60 دقيقة. وسنقدم هنا جدولًا يستعرض نهاية التوقيت الصيفي وبداية التوقيت الشتوي.

إلغاء التوقيت الصيفي

منذ نهاية أبريل الفائت بدأت مصر تنفيذ نظام التوقيت الصيفي والتوقيت الشتوي بالتساوي، حيث يستمر كل منهما لمدة 6 أشهر، وذلك وفقًا لقانون رقم 24 لعام 2023 الذي صدر عن مجلس النواب في الدورة الثالثة من الفصل التشريعي الثاني.

هنرجع ساعة للخلف.. إلغاء التوقيت الصيفي رسميا لكافة الموظفين والمواطنين بدءًا من هذا التوقيت

  • إلغاء التوقيت الصيفي: سيستمر التوقيت الصيفي حتى الخميس الموافق 26 أكتوبر 2023، والذي بدأ في نهاية أبريل الماضي، يهدف ذلك إلى توفير مصادر الطاقة المختلفة مثل الكهرباء والوقود.
  • عودة التوقيت الشتوي: سيتم إلغاء التوقيت الصيفي في الساعة 23:59 من يوم 26 أكتوبر 2023، وسيتم تأخير الساعة بمقدار 60 دقيقة، وبالتالي سيبدأ العمل بالتوقيت الشتوي منتصف ليل 27 أكتوبر 2023.

بخصوص مستقبل التوقيت الصيفي، هناك بعض التقارير تشير إلى أن هناك مناقشات حول إمكانية العمل بالتوقيت الشتوي بشكل دائم دون الحاجة إلى نظامين متبادلين، ذلك يأتي في سياق التساؤلات حول فعالية التوقيت الصيفي في تحقيق أهدافه المرتبطة بترشيد الاستهلاك.

فوائد وأضرار التوقيت الشتوي

  • فوائد التوقيت الشتوي
  1. توفير الطاقة: يمكن أن يساهم في توفير الكهرباء والطاقة بسبب استفادة النهار الطويل في فصل الصيف.
  2. زيادة الوقت المفتوح للأنشطة الخارجية: بفضل الأيام الطويلة، يمكن للأشخاص الاستمتاع بالأنشطة في الهواء الطلق في المساء.
  • أضرار التوقيت الصيفي:
  1. اضطرابات صحية: يمكن أن يؤدي التغيير في الساعة إلى اضطرابات في الساعة البيولوجية للجسم وزيادة معدلات الإصابة بالنوبات القلبية.
  2. اضطرابات في النوم: يمكن أن يؤدي التوقيت الصيفي إلى تقليل ساعات النوم وتسبب في اضطرابات في نمط النوم.
  3. تأثير على النقل: يمكن أن يؤدي التوقيت الصيفي إلى تأخير الرحلات الجوية وتغيير الجداول الزمنية.

بناءً على هذه الدراسات، يُظهر أن هناك مناقشة حول فوائد وأضرار التوقيت الصيفي والشتوي، وتبقى تلك القرارات تحت تأثير السياسة والقوانين المحلية في كل منطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى