«اوعي تقربي منه تاني».. تحذير من شراء هذا النوع من الزيت المنتشر في السوق ولو ببلاش .. بيدمر الكبد والمناعة!!؟

نرغب في توجيه تحذير بشأن زيوت الطهي غير معلومة المصدر في الفترة الأخيرة، لاحظنا انتشار ظاهرة الباعة المتجولين الذين يشترون زيوت الطعام المستخدمة كانت الاعتقادات الشائعة تشير إلى أن هذه الزيوت تُعيد استخدامها في صناعات مختلفة، ولكن بطرق غير صحية يجب ملاحظة أن هناك مصانع متخصصة تقوم بتدوير الزيوت بشكل صحي وسليم، ولكن الباعة المتجولين الذين نراهم ليس لديهم أي صلة بهذه المصانع للأسف، لا يوجد الوعي الكافي من قبل المواطنين حول هذا الأمر، وليست هناك رقابة قوية على هؤلاء الباعة المتجولين، مما يزيد من خطورة الوضع بسبب هذه الخطورة المتزايدة، بدأت العديد من الأمهات وربات المنازل في التخلي عن زيوت الطهي المستخدمة بطريقة تقليدية، وهي التخلص منها بدلاً من بيعها ومع ذلك، يجب أن نكون حذرين ونتجنب شراء هذه الزيوت من الأسواق حتى لا نعرض أنفسنا وأسرنا للخطر.

تحذير من تلك الزيوت في الأسواق

«اوعي تقربي منه تاني».. تحذير من شراء هذا النوع من الزيت المنتشر في السوق ولو ببلاش .. بيدمر الكبد والمناعة!!؟

أطلق الدكتور جمال تحذيرًا حاسمًا بشأن إعادة تدوير زيوت الطهي المستخدمة من قبل الأفراد غير المتخصصين ينبغي أن يتحلى الأشخاص بالحذر لعدم المعرفة بالطريقة الصحيحة لتدوير هذه الزيوت وبيعها للمواطنين كما لو كانت زيوت جديدة وصحية، حيث يمكن أن يسفر ذلك عن مشكلات صحية خطيرة من بين هذه المشكلات، يمكن أن يؤدي تناول هذه الزيوت المعاد تدويرها بشكل غير صحي إلى تصلب الشرايين وانسداد الشرايين التي تغذي القلب، مما يمكن أن يؤدي إلى حدوث جلطات قلبية وحتى الوفاة بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب هذه الزيوت أضرارًا كبيرة للكبد والكلى، مما يؤدي إلى فشلهما في الوظائف إذا انتقل هذا المواد الضارة إلى الجسم هناك تأثير أيضًا على جهاز المناعة حيث يضعفه، مما يجعل الجسم أقل قدرة على مكافحة العدوى حتى وإن كانت طفيفة خصوصًا عندما يكون هناك تسويق للزيوت على أنها مهدرجة وصحية في الوقت نفسه، يجب علينا أن نكون حذرين للغاية فإذا كانت الزيوت مهدرجة، فإن تسخينها يحولها إلى سموم غير صحية تترتب على الصحة وتزيد من مخاطر الأمراض، خصوصًا تلك المرتبطة بالقلب والأوعية الدموية لهذا يجب أن نمتنع عن شراء أي زيت لا نعرف مصدره تمامًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى